Connect with us

الابتكار في مصر يمهد الطريق لمستقبل خال من المدفوعات النقدية

مدفوعات

الابتكار في مصر يمهد الطريق لمستقبل خال من المدفوعات النقدية

يعد العام الجاري 2019 مميزاً جداً بالنسبة لنا في بيفورت وتحديداً لفريق عملنا في مصر. فقد حازت بيفورت مؤخرا على جائزة مزود خدمة الدفع الرقمي الأكثر ابتكاراً – مصر 2019 من قبل مجلة انترناشيونال فاينانس.

حازت بيفورت مؤخرا على جائزة مزود خدمة الدفع الرقمي الأكثر ابتكاراً

إن هذا التكريم إنما يؤكد على التزامنا بتركيز أعمالنا في السوق المصري كأحد أهم الأسواق لمستقبل قطاع الدفع الرقمي. علماً بأن برنامج الجوائز يسلط الضوء على الشركات التي تحققت نجاحاً كبيراً في على المستوى المحلي أو في السوق بشكل عام.

واحتفالاً بهذا الإنجاز الجديد، سنتحدث هذا الأسبوع عن سوق المدفوعات في مصر، مع توضيح أن مصر تتوجه نحو مستقبل خال من المدفوعات النقدية والتقليدية.

سوق التجارة الإلكترونية في مصر يدفع نحو الاهتمام بالمدفوعات الرقمية

تحتوي مصر على أكبر عدد من مستخدمي الانترنت في العالم العربي. وبما أن أكثر نصف سكان مصر يستخدمون الانترنت، فإن الدولة تضم 48 مليون مستخدم وبالتالي تشكل مركزاً مهماً لنمو قطاع التجارة الإلكترونية.

سوق التجارة الإلكترونية في مصر يدفع نحو الاهتمام بالمدفوعات الرقمية

منذ أواخر التسعينيات، حين تأسست أولى شركات التجارة الإلكتروني في مصر، فإن هذا القطاع في الدولة يشهد نمواً بشكل متواصل. والآن في 2019، فإن أكبر شركات التجارة الإلكترونية المتواجدة في مصر هي سوق دوت كوم، بالإضافة إلى أكثر من 450 من المواقع الأخرى والتي تغطي الأسواق الأكثر محلية.

سوق التجارة الإلكترونية في مصر يدفع نحو الاهتمام بالمدفوعات الرقمية

عند النظر إلى مصر فإنها تعد سوقاً فيه أكثر من 90 مليون نسمة، وتقريباً 60% منهم لا تزيد أعمارهم عن 30 عاماً. كما أن قطاع التجارة الإلكترونية في مصر له مستقبل واعد مع نمو عدد مستخدمي الانترنت باستمرار.

سوق التجارة الإلكترونية في مصر يدفع نحو الاهتمام بالمدفوعات الرقمية

الابتعاد عن الاعتماد على الدفع نقداً

على الرغم من نمو قطاع التجارة الإلكترونية إلا أن المستخدمين في مصر لا زالوا يفضلون الدفع نقداً حيث أن هذه هي الطريقة المتبعة عند 72% من المتسوقين عبر الانترنت في الدولة. ولحسن الحظ، فإن مصر تعرف أبعاد هذا الاعتماد التقليدي على النقد وقد اتخذت مؤخراً اجراءات مهمة تقود نحو المدفوعات الرقمية عبر الشمول المالي.

الابتعاد عن الاعتماد على الدفع نقداً

وبحسب مجموعة البنك الدولي، فإن الشمول المالي يعني أن “الأفراد والشركات لديهم إمكانية الوصول إلى منتجات وخدمات مالية مفيدة وبأسعار ميسورة تلبي احتياجاتهم- المعاملات والمدفوعات والمدخرات والائتمان والتأمين- ويتم تقديمها لهم بطريقة تتسم بالمسؤولية والاستدامة”.

هذا وقد تم في أوائل العام 2018 إطلاق “بطاقة ميزة” في مصر كمبادرة ضمن الشمول المالي من قبل الحكومة المصرية للتحول نحو المدفوعات الرقمية. وفي هذا العام أيضاً، أعلنت بيفورت أن البائعين لديها يمكنهم أن يقبلوا بمدفوعات بطاقة ميزة كونها أول بطاقة مدفوعات وطنية في مصر.

الابتعاد عن الاعتماد على الدفع نقداً

يظهر هذا النوع من الاهتمام من قبل الحكومة المصرية بسوق المدفوعات أن مصر تمتلك رؤية واضحة تركز على تطبيق الشمول المالي في نظامها. وفي السنوات الأخيرة، حرصت الحكومة المصرية على دعم نمو قطاع التكنولوجيا المالية، إلى جانب دعمها للابتكار في مجال المدفوعات في السوق المحلي.

الخلاصة

في العام 2019، لا تزال مصر تعتبر دولة تنتشر فيها المدفوعات الرقمية بالمرتبة الأولى، ولكن الطلب على المدفوعات الرقمية في ازدياد. ومع الابتكار الذي تدعمه الحكومة والقطاع الخاص كذلك، فإن مصر ستتوجه نحو مستقبل جديد تكون فيه من أقوى دول المنطقة في مجال المدفوعات الرقمية الحديثة.

المصادر

Continue Reading
Mohamed Abdallah

Regional Marketing Manager

Click to comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More in مدفوعات

To Top