Connect with us

قيادة المرأة في السعودية: التجارة الإلكترونية والاقتصاد

0126_Women_driving_in_Saudi_Arabia_v2_ar

التجارة الإلكترونية

قيادة المرأة في السعودية: التجارة الإلكترونية والاقتصاد

في شهر سبتمبر من العام 2017، أعلنت المملكة العربية السعودية عن إنهاء الحظر على قيادة المرأة للسيارة، وأن كل النساء في المملكة يمكنهم القيادة عندما يحصلون على رخصة. وفي شهر يونيو، بدأ تطبيق هذا الإعلان بشكل رسمي، مما يحول من المستقبل الاقتصادي في السعودية.

لسنوات طويلة أدى قرار حظر المرأة من القيادة في تكوين اقتصاد يعتمد على الذكور بالمرتبة الأولى عندما يتعلق الأمر بمواصلات الإناث.  والآن مع توقع إصدار ملايين من رخص القيادة للنساء في السنوات القادمة، فإنه ذلك بلا شك سيؤثر على الاقتصاد بشكل إيجابي.

إن هذا القرار الجديد يعد خطوة أخرى تقوم بها الرياض لإعادة توجيه اقتصاد المملكة العربية السعودية بعيداً عن النفط. وفي شهر فبراير من العام 2018، أعلنت المملكة عن خطتها لاستثمار 64 مليار دولار في قطاع الترفيه من خلال افتتاح أبواب جديدة في هذا المجال.

وفي هذا الأسبوع سنسلط الضوء على تأثير تمكن المرأة من قيادة السيارة على الاقتصاد في المملكة، وسوف نتطرق إلى كيفية تأثير هذا التغير في المجتمع أيضاً على الاقتصاد.

اقتصاد

تحدث الكثير عن أهمية السماح للمرأة بالقيادة من الناحية الاجتماعية ولكن الأثر الاقتصادي كذلك يبدو في غاية الأهمية. سيكون هناك تأثير على الكثير من القطاعات المرتبطة بالمواصلات والتنقل مثل التأمين، والتمويل، ومدارس تعليم القيادة، وشركات تصنيع السيارات. لكن السماح للمرأة بالقيادة له أثر ذو أبعاد أخرى على الاقتصاد.

يزيل هذا القرار عائق دخول المرأة في مجال العمل، حيث سيكون له تأثير إيجابي كبير على الريادة بين النساء السعوديات بسبب حرية التنقل المتوفرة الآن. بالإضافة إلى ذلك فإن المملكة العربية السعودية أعلنت مؤخراً عن السماح للمرأة بافتتاح شركتها الخاصة دون الحاجة إلى كفيل أو ولي أمر.

التجارة الإلكترونية + الريادة

تهدف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 إلى توفير بيئة تتسم بالحداثة لنساء المملكة. وبالإضافة إلى تمكين المرأة من قيادة السيارة، فإن فرص التنقل للمرأة وتأسيس شركتها يمكنه أن يتم دون الحاجة إلى كفيل كما هو في السابق.

بالنسبة لرائدات الأعمال في المملكة العربية السعودية، فإن الفرص المتوفرة الآن يمكنها خلق نمو كبير في القطاع الخاص في السنوات القادمة وكذلك خلق تغير اجتماعي في المملكة.

إن إحدى أكثر القطاعات التي يتوقع أن تستفيد من زيادة رائدات الأعمال النساء هي التجارة الإلكترونية. من المتوقع أن ينمو قطاع التجارة الإلكترونية من 85 مليار دولار في 2013 إلى 200 مليار دولار في 2020 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أضف إلى ذلك النمو اليومي للتجارة الإلكترونية بفضل إزالة جميع العوائق والعقبات، فإن هذا يعني أن المملكة هي المكان الأنسب للخوض في تجربة ريادة الأعمال.

تقول المستشارة القانونية نجود القاسم أن: “إحدى نتائج رؤية 2030 هي تفعيل دور المرأة السعودية في المجتمع مع إعطائها كافة حقوقها المكفولة في الشريعة”.

ومع تواجد الكثير من النساء الراغبات في الخوض في عالم الريادة في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام فإنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد السعودي بشكل كبير في السنوات القادمة.

هل انتي رائدة أعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ شاركينا رأيك حول هذا الموضوع! واحرصي على مشاركتنا نصائحك فيما يتعلق بالرايدة في المنطقة في خانة التعليقات أدناه. وللمزيد من المقالات المميزة تابعوا مقالنا حول 10 أساسيات للتسويق عبر البريد الإلكتروني في 2018.

المصادر:

Continue Reading
Dalia El Gammal

Sr.Marketing Specialist PAYFORT

Click to comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More in التجارة الإلكترونية

To Top