تواصل معنا

المدفوعات من شخص لشخص باتت اعتيادية بالنسبة لمستهلكي جيل الألفية

المدفوعات من شخص لشخص باتت اعتيادية بالنسبة لمستهلكي جيل الألفية

المواضيع الشائعة

المدفوعات من شخص لشخص باتت اعتيادية بالنسبة لمستهلكي جيل الألفية

كادت عمليات الدفع من شخص لشخص (P2P payments) أن تختفي من عالم المدفوعات في الفترة الأخيرة، إلا أنها تعود إلى أرض الواقع بقوة، بحسب ما يشير إليه تقرير جديد من بنك أمريكا. وجد تقرير البنك الجديد عن توجهات المستهلكين أن 36 بالمائة من البالغين في الولايات المتحدة يعتمدون طريقة الدفع من شخص لشخص. وهذا الرقم يرتفع بنسبة 62 بالمائة عند النظر إلى المستهلكين من جيل الألفية فقط.

أضف إلى ذلك أن 45 بالمائة من الذين قالوا أنهم لا يعتمدون الدفع من شخص لشخص حالياً، يخططون إلى استخدام هذه الطريقة في العام القادم. هذا الأمر يوضح أن المدفوعات من شخص لشخص هو توجه كبير في عالم اليوم وسوف ينتشر في الشرق الأوسط في وقت قريب جداً.

ما هي خدمات الدفع من شخص لشخص

إن الدفع من شخص لشخص (P2P) هو مصطلح يشير إلى أي تقنية رقمية تمكّن المستهلكين من تحويل المبالغ  المالية من حسابهم إلى حساب شخص آخر، دون الحاجة إلى زيارة المصرف أو حتى عمل شيك. إن هذه التقنية عادة ما تعتمد على الانترنت أو على تطبيق في الهاتف الذكي لوصل شخصين مع بعض والقيام بالعملية.

إن التقنية التي تسمح بقيام هذه العمليات متواجدة منذ عقود، إلا أن المشكلة الحقيقية كانت في تبني التقنية وانتشارها بين المستخدمين. ولكن اليوم، يرجع الفضل إلى التجارة الإلكترونية والهواتف الذكية في جعل الناس أكثر تقبلاً لتبني هذه التقنية واستعمالها في إرسال واستلام الأموال بشكل رقمي.

انتشار قبول تقنية الدفع من شخص لشخص

تثبت التقنية الحديثة أنها هي السبب الحقيقي في دفع انتشار خدمات الدفع من شخص لشخص. تقوم الشبكات والأجهزة بالتطور بشكل غير مسبوق، وتبحث هذه الشبكات اليوم عن طريق مبتكرة لتبسيط كل ما يتعلق بالمصاريف والمدفوعات على المستهلكين.

وفقاً للتقرير، فإن نسبة 68 بالمائة من الأشخاص الذين يستعملون خدمة الدفع من شخص لشخص قالوا بأنهم بدؤوا استعمالها لأنها توفر الكثير من الوقت والجهد عليهم. وبلا شك فإن السبب الآخر في دفع قبول هذه التقنية هو توصية المعارف والأصحاب، حيث أن 48 بالمائة من المشاركين في التقرير قالوا بأن أصدقائهم كان لهم دوراً كبيراً في خيارهم قبول هذه التقنية الحديثة.

المدفوعات من شخص لشخص تغير طريقة تعامل الأشخاص مع بعضهم

إن خدمة الدفع من شخص لشخص توفر اكثر من مجرد الراحة للمستخدمين، بل أنها تغير كذلك من طريقة تعامل الأشخاص مع بعضهم فيما يتعلق بدفع الديون واستردادها بين الأصحاب. يظهر تقرير بنك أمريكا أن نسبة 69 بالمائة من البالغين يسدون ديونهم لبعض في نفس اليوم، كما أن نسبة 33 بالمائة يسدون هذه الديون في أقل من ساعة من الزمن.

كما أن هذه الخدمة انتشرت كثيراً فيما يخص إدارة المدفوعات المشتركة في العائلات مثلاً أو بين شركاء السكن، حيث أن 45 بالمائة من الأشخاص يدفعون الفواتير المتعلقة بالخدمات والاتصالات من خلال هذه التقنية الجديدة. كما أن هذه التقنية تنتشر فيما يتعلق بالدفع للهدايا المشتركة والسفر وتكاليف الأكل والمطاعم.

الملخص

نتوقع أن تتطور خدمة الدفع من شخص لشخص جنباً إلى جنب مع تطور التقنية بشكل عام، وهذا الأمر سوف يكون له العديد من التبعات الإيجابية. ووفقاً للتقرير، فإن معظم المشاركين يظنون أن الأطفال الذين لا يتجاوز عمرهم اليوم العشر سنوات، لن يستعملوا العملات الورقية نهائياً، أو حتى أن يستعملوا الشيكات أو البطاقات الائتمانية (على الأقل في الطريقة التي نستعملها اليوم).

هل تعتقد أن المدفوعات من شخص لشخص هي المستقبل؟ هل تستخدم هذه التقنية بنفسك؟ لمزيد من المعلومات يرجى تحميل تقريرنا عن “التكنومالية” شاركنا آرائك في خانة التعليقات أدناه، وقم بمتابعتنا على تويتر لتحصل على أحدث مستجدات عالم المدفوعات.

Continue Reading

المزيد من المواضيع الشائعة

بعض من مقالاتنا قد تعجبك ايضا:

الى الأعلى