تواصل معنا

دخول الدردشة التلقائية في التجارة وأثرها على التجزئة

دخول الدردشة التلقائية في التجارة وأثرها على التجزئة

المواضيع الشائعة

دخول الدردشة التلقائية في التجارة وأثرها على التجزئة

مع بدء استخدام الجميع لبرامج الدردشة التلقائية من مطاعم البيتزا إلى أكبر البنوك في العالم، فإنه ليس من الغريب أن العاملين في مجال التجارة الإلكترونية يركبون هذه الموجة كذلك.

مع تواصل الكثير من الناس مع روبوتات الدردشة التلقائية، فإن امكانيتهم على التواصل بمستوى شبيه بالذكاء البشري في تحسن وازدياد. إن النتيجة من ذلك هو ما يظهر كنوع جديد من التجارة يطلق عليه الكثيرون اسم تجارة الدردشة التلقائية.

ما هي تجارة الدردشة

إن تجارة الدردشة لا تزال مصطلحا جديداً، وهذ المصطلح نفسه لم يتأسس بشكل كامل حتى الآن، ولكن إحدى أفضل التوقعات تم نشرها من قبل كريس ميسينا، خبير التواصل الاجتماعي والرقمي. لقد وصف تجارة الدردشة بأنها وسيلة لتحويل الدردشة والمسجات وطرق التواصل الأخرى (مثل الصوت) للتواصل مع العلامات التجارية والخدمات والروبوتات، والتي لم يكن لها مكان حقيقي في أي حديث أو حوار حقيقي ومباشر.

Mastercard-Chatbots

قد يبدو هذا مجرد كلام بلا أي معنى حقيقة ولكنه يشير إلى أن تواصلنا في المستقبل مع التجارة الإلكترونية سوف يبنى على الحوار الشخصي والمباشر، بدلاً من أسلوب الحوار (الأحادي) الحالي والذي يقتصر على إضافة السلع لسلة المشتريات.

تقنية قديمة مع أساليب مطورة

قد يدعي الكثير ممن يعلمون بتقنيات الدردشة التلقائية بأنها ليست جديدة جداً، ولكن في الحقيقة فإنه مع تواجد في هذه التقنية لسنوات عدة الآن، فإن فكرة دمجها مع التجزئة تعد جديدة نوعاً ما وهي تحظى بانتشار.

Chat Commerce

لقد توسطت أساليب الدردشة التلقائية جلسة فيسبوك للمطورين (F8) في أبريل من العام الماضي، حيث أعلنت فيسبوك شراكتها مع سي إن إن، و (1-800-Flowers)، والعديد من الأسماء الكبرى في التجزئة. بدى أن فيسبوك مهتمة بشدة في ضم هذه التقنية الجديدة إلى تطبيقها “مسنجر” للدردشة ولا يوجد شك أن إمكانية دمج هذه التقنية مع أكبر تطبيق للدردشة في العالم جعل من الدردشة التلقائية محط أنظار المبرمجين للعمل على تطويرها.

الملخص

شأن هذا الأمر شأن أي تقنية حديثة، حيث أنه هناك بعض المشاكل التي يجب معالجتها. إحدى أكبر هذه التحديات هي تدريب هذه الروبوتات على كيفية التعامل بطرق تناسب العلامة التجارية المعينة. إن ما يكثر انتشاره اليوم هو استعمال الروبواتات للدردشة التلقائية بشكل أولي لخدمة العملاء ومن ثم تحويلها إلى الأفراد العاملين في هذا المجال.

يبدو أننا في مطلع ما قد يغير من معالم التجارة الإلكترونية إلى الأبد، حيث يتنبأ بعض الخبراء بأن 85 من كل المعاملات التجارية سوف تتم من دون التعامل مع البشر، وبذلك لا بد من انتشار روبوتات الدردشة التلقائية.

هل كان لديك أي تجربة تواصل مع روبوت للدردشة التلقائية؟ هل قد تقوم يوماً ما بشراء شيء ما من خلال حوار مع روبوت؟ شاركنا رأيك في خانة التعليقات أدناه أو تواصل معنى على تويتر!

 

 

Continue Reading
Dalia El Gammal

Marketing Specialist PAYFORT

المزيد من المواضيع الشائعة

بعض من مقالاتنا قد تعجبك ايضا:

الى الأعلى