تواصل معنا

ست خطوات لتنمية شبكة علاقاتك المهنية

ست خطوات لتنمية شبكة علاقاتك المهنية

دليل

ست خطوات لتنمية شبكة علاقاتك المهنية

نحن على يقين أنك سمعت القول المأثور “انه ليس المهم ما تعرفه، بل من تعرفه”. فربما يكون هذا التعبير صحيحاً، ولكنه لا يطرح أي طريقة للتعرف علي الأشخاص المناسبين. هنا في بيفورت نحن دائما ما نبحث عن الأشياء التي يمكنك استخدامها لتصبح أكثر نجاحاً، ونحن نعتقد أن بناء شبكة علاقات مهنية قوية والمحافظة عليها هي واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام به في إطار الأعمال التجارية.

وفي هذا الاسبوع وضعنا ستة مؤشرات هامة يمكنك أن تستخدمها لتساعدك على تنمية شبكة علاقاتك المهنية. فالعلاقات الصحيحة تفتح الأبواب لبعض الفرص المذهلة ، لذلك نقدم هنا ست نصائح لمساعدتك على تنمية شبكة علاقاتك المهنية.

أجعل تواجدك ملحوظاً

هذه هي الخطوة الأولى والأكثر أهمية، فالأمر يقع علي عاتقق للتتأكد من أن الأخرين يعرفون ما تقوم به وما يمكن أن تقدم – وإذا لم تفعل ذلك فمن سوف يقوم بهذا الدور. تأكد من البقاء على تواصل مع الجهات والأشخاص في مجالك المهني عن طريق البريد الإلكتروني، وشبكات التواصل الاجتماعي ووجها لوجه من خلال الاجتماعات، وحافظ علي تحديث الملف الشخصي الخاص بك.

فإذا حافظت علي التواصل فسوف تظل على  رادار ذاكراتهم، ويمكن الوصول إلي اسمك في اللحظة المناسبة. فجملة بسيطة مثل “أنا أعرف شخص ما يجب عليك الاتصال به” يمكن أن تساعد دائماً أكثر من السيرة الذاتية.

لا تأخذ دائما – بل يجب أن تعطي أيضاً

عندما تخرج للتواصل والتعارف الإجتماعي تأكد ألا ينصب أهتمامك علي نفسك بشكل كبير، بل عليك ان تتبادل الخبرات وأن تعرض المساعدة كلما كانت هناك فرصة مواتية لذلك. فعندما تعرض المساعدة للآخرين، فغالباً ما سوف يعود لك ذلك عشرة أضعاف. فالحقيقة البسيطة هي أن الناس لا يحبون أن يكونوا مدانين لأحد، وعند مساعدتهم يعطي ذلك حافزاً إضافيا لهم لرد الجميل والمساعدة بالمثل.

فيمكنك ان تعطي من خلال لعب دور “الموصل”، أي أن تجمع شخصين معا وانت تعرف أنهم سوف يستفيدون من هذه العلاقة التي بدورها سوف تعزز شبكة علاقاتك ككل ويمكن أن تساعد في بناء علاقات تجارية أفضل. الحقيقة البسيطة هنا هي: ألا تكن أنانياً وانظر أيضا كيف يمكنك مساعدة الأشخاص الذين لديك أتصال معهم.

تردد علي زيارة نفس الأماكن التي يتردد عليها الأشخاص الذين ترغب في التواصل معهم

قد يبدو ذلك واضحاً ولكن القليل في الواقع يستغل الوقت للعمل بهذه النصيحة.فأدراكك للعلاقات التي تريد أن تقيمها يجب أن يوجه جهودك نحو ذلك سواء بشكل مباشر أو من خلال الأنترنت.

على الانترنت تأكد من الاشتراك في المجموعات التي تريد الأتصال بها، ودائماً أستغل الفرصة لتقديم نفسك (تذكر الفرصة الأولى). وللأتصال بشكل مباشر عليك التعرف علي أماكن تناول الغداء المحببة للأخرين أو أماكن التنزه بعد العمل. عندما تكون بالخارج تأكد أن تكون ودوداً واجتماعياً، فالأخرين حريصون أيضاً علي عمل علاقات مثلك.

لا تخف أن تسأل

هذه هي أبسط وأسهل نصيحة للتنفيذ في الحياة اليومية – إذا كان هناك شيء تريده فلا تتردد أن تطلبه.

تريد أن تتعرف علي عمل ما؟ أطلب ذلك.

تريد لقاء رئيسك في العمل ؟ أطلب ذلك.

تريد المشورة أو ردود فعل على أفكارك؟ أطلب ذلك.

تابع مع كل الأشخاص الذين تتصل بهم

تابع كل أتصال تقوم به! فإذا رجعت بعد ختام مؤتمر ما بعدد من بطاقات التعارف، فأستثمر بضع دقائق في أرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني لتعبر لهؤلاء الأشخاص أنه كان من دواعي السرور مقابلتهم.

هذه ليست مجرد لفتة ودية؛ فهي أيضاً فرصة عظيمة ليعرفوا أنهم يمكنهم الوصول إليك أذا كانوا في حاجة لأي شئ.

دائماً فكر في العلاقات طويلة الأمد

إجراء اتصال وتبادل بطاقات التعارف هو مجرد قدم علي الباب، ولكن نادراً ما يؤدي هذا لعلاقات طويلة الأمد التي بدورها تؤدي إلى صفقات تجارية. فهذا يحتاج تركيز ووقت (في كثير من الأحيان الكثير من الوقت) لإنشاء علاقة تفاعلية تكون مريحة لكلا الطرفين.

أجعل علاقاتك تنمو بشكل طبيعي ودائماً فكر في النصائح الواردة أعلاه. أيضا، من أهم الأشياء ولكن غالبا ما يتم تجاهله وهو الوفاء بالوعد فإذا وعدت أن تفعل شيئا – فيجب أن تفعله. فليس هناك شيء أسوأ في العلاقات من أن تقول لشخص ما أنك سوف تقوم بفعل أمراً ما، وألا تفي بذلك.

Continue Reading
Dalia Gammal

Marketing Specialist PAYFORT

اضغط للتعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من دليل

بعض من مقالاتنا قد تعجبك ايضا:

الى الأعلى