PAYFORT launches in Egypt

بوابة المدفوعات الإلكترونية الأبرز في العالم العربي بيفورت تعلن افتتاح فرعها في مصر بهدف المساهمة في تطوير قطاعي الخدمات والتجارة الإلكترونية

أكتوبر 20, 2013

2.5 مليار درهم إماراتي إجمالي المدفوعات الإلكترونية عبر شبكة بيفورت خلال النصف الثاني من هذا العام

أنظمة بيفورت للمدفوعات الإلكترونية تساهم في تعزيز خدمات الحكومة الإلكترونية وتطوير فرص التجارة عبر الإنترنت والمحمول

أعلنت شركة بيفورت PAYFORT –بوابة المدفوعات الإلكترونية الرائدة في العالم العربي- اليوم افتتاح فرعها في مصر رسميا. يأتي افتتاح فرع مصر كمؤشر لمدى إيمان الشركة بقوة الاقتصاد المصري والفرص التي يوفرها في مجال المدفوعات الإليكترونية. وهو يأتي كأول تطبيق لخطة الشركة للتوسع إقليميا، وذلك منذ تأسيسها في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في يونيو من العام الحالي.

وأعرب السيد/ عمر سدودي، الرئيس التنفيذي لشركة بيفورت، عن سعادته ببدء بيفورت عملياتها في مصر، خاصة في ظل كافة المؤشرات التي تؤكد صلابة الاقتصاد المصري وتبدي فيه الدولة عزيمة صلبة نحو مواجهة التحديات الاقتصادية، في نفس الوقت الذي تتخذ فيه خطوات إيجابية جريئة نحو تبني أوسع للمدفوعات الإلكترونية، والتحول عن اقتصاد “الكاش”، وذلك في إطار استراتيجيتها نحو إتاحة فرص وتطبيقات المدفوعات الإلكترونية على مستوى الجمهورية.

وقد سجلت بيفورت (www.payfort.com) معدلات نمو متسارعة خلال الأربعة أشهر الأولى منذ تأسيسها حيث من المتوقع أن يبلغ إجمالي المدفوعات الإلكترونية التي يتم تنفيذها عبر شبكتها، في دولة الإمارات فقط، 5و2 مليار درهم إماراتي (نحو 7و4 مليار جنيه مصري) بنهاية العام الحالي.

المدفوعات الإلكترونية في مصر
وفي ظل التوجه الاستراتيجي للحكومة المصرية نحو التوسع في المدفوعات الإلكترونية، سواء على مستوى الخدمات الحكومية أو على صعيد التجارة الإلكترونية، تعتزم بيفورت المساهمة في تعزيز هذه التوجه بما يساهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي، عبر إتاحة باقتها من حلول وأنظمة الدفع الإلكتروني المتطورة في مصر ليس فقط لخدمات الحكومة الإلكترونية بل أيضا عبر تمكين الشركات –بما في ذلك المتوسطة والصغيرة بل والناشئة- من توفير فرص الدفع الإلكتروني لعملائها.

وحسب سدودي فإنه من المتوقع أن تسجل المدفوعات الإلكترونية في مصر معدلات نمو فائقة السرعة خلال السنوات القليلة القادمة بحيث تتجاوز بكثير المعدل الحالي وهو 9% من مستخدمي الإنترنت. يأتي ذلك في ضوء الإمكانيات التي تتمتع بها مصر حيث يصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى نحو 40 مليونا ويمثل الشباب تحت سن ال30 عاما نحو 65% من الشعب. وقال أن مصر تشهد أيضا نمو متسارعا في معدلات استخدام الإنترنت عبر التليفون المحمول، الأمر الذي ساهم في تحقيق زيادة قوية في تأسيس الشركات، خاصة الناشئة خلال السنوات القليلة الماضية، حيث تسعى تلك الشركات إلى زيادة قاعدة عملائها عبر الوصول إلى مزيد من المستهلكين عبر التليفون المحمول.

تحويلات المصريين في الخارج
وقال السيد/ عمر سدودي، أن وجود بيفورت في مصر وما تتيحه من أنظمة متطورة وآمنة للدفع الإلكتروني من شأنه أيضا المساهمة في زيادة تحويلات المصريين في الخارج إلى مصر، حيث ستمكنهم بشكل أكثر يسرا وأمانا سواء من سداد أية فواتير قد تكون مستحقة عليهم في مصر أو شراء هدايا وسلع لذويهم مما يساهم في نمو الناتج القومي الإجمالي. وقد سجلت تحويلات المصريين في الخارج قفزات ضخمة خلال ال3 سنوات الماضية حيث راتفعت من 9 مليارات دولار إلى 22 مليارا خلال العام الحالي. وتمثل تحويلات المصريين في دول أمريكا الشمالية ومنطقة الخليج نحو 65% من إجمالي التحويلات.

وقال أن بيفورت تعتزم المساهمة في تسهيل نمو المدفوعات الإلكترونية وكذلك تعزيز قدرات شركات القطاع الخاص بما في ذلك المتوسطة والصغيرة في مجال تقديم خدماتها وسلعها للمستهلكين إلكترونيا. وتسطيع بيفورت عبر أنظمتها التكنولوجية المتطورة، تمكين الشركات من الحصول وبشكل سريع على ما تحتاجه من بنية أساسية في مجال الدفع الإلكتروني، بما يمكنها من خدمة عملائها بشكل أفضل، عبر التركيز على مجال نشاطها الرئيسي، فيما تتمتع براحة البال إزاء المخاطر المحتملة واحتمالات التزييف في عمليات السداد عبر الإنترنت.

زيادة جاذبية التسوق الإلكتروني
وحسب سدودي فإن عدد المتسوقين إلكترونيا في مصر والذي يبلغ حاليا 3 ملايين مستهلك، من المتوقع أن يشهد قفزة ضخمة خاصة في ظل تسارع شركات ومحلات البيع بالتجزئة إلى فتح قنوات للتجارة الإلكترونية الأمر الذي سيكون له في المقابل أثر إيجابي على صعيد زيادة جاذبية التسوق الإلكتروني، من خلال زيادة التنوع في السلع والخدمات المتاحة للمستهلكين إلكترونيا.
وأشار إلى أنه مع اتجاه الشركات الناشئة الجديدة إلى تفضيل العمل عبر الإنترنت، فإن الكثير من المصريين سيتجهون نحو التسوق الإلكتروني للاستفادة من المزايا التي يوفرها خاصة الراحة والتنوع بل والأسعار التفضيلية أيضا، الأمر الذي ستدرك معه الشركات والمؤسسات أهمية الاعتماد على حلول وأنظمة آمنة للسداد الإلكتروني، توفر الحماية والآمان للمشتري والبائع على السواء.
تجدر الإشارة إلى نتائج دراسة تم إجراؤها مؤخرا على خريجي الجامعات في مصر، والتي أشارت إلى أن 24% من الخريجين يعتزمون تأسيس مشروعهم الخاص خلال ال12 شهرا الأولى من التخرج. ولعل هذا الاتجاه نحو تأسيس المشروع الخاص، هو ما يقف وراء قيام العديد من الحضانات التكنولوجية مثل “فلاتسيكس لابس” Labs FlatSix و”إنوفنشرز” Innoventures و”تحرير سكوارد” Tahrir Squared إلى جانب تأسيس شركات الاستثمار والشبكات المتخصصة مثل “كايرو أنجل” Cairo Angels و”أيديافوليبرز” Ideavelopers و”سواري فنشرز” Sawari Ventures التي تسعى جميعا لتوفير الإطار العام الذي يسمح بقيام المزيد من الشركات الناشئة ويساهم في نموها.
الاستثمار الأجنبي والشركات الناشئة وفرص النمو
وأشار إلى أن مصر تشهد قيام المئات من الشركات الناشئة التي تسعى لسد الفجوة في مجال السلع والخدمات المتاحة إلكترونيا سواء عبر تقديم حلول لمشاكل حياتية قائمة أو عبر إثراء حياة المواطن في مصر. وكمثال لتلك الشركات “سيركي.كوم” Cirqy.com التي تمزج بين التجارة الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي و”الحساب” El 7essab وهو تطبيق عبر التليفون المحمول من شأنه أن يحدث نقلة نوعية في طريقة دفع فاتورة تناول الطعام سواء بالمطاعم أو لدى طلبه إلى البيت وأيضا “إفنتتاص.كوم” eventtus.com وهي شبكة للحفلات والفعاليات الاجتماعية، إلى جانب “الوفيات.كوم” elwafeyat.com وهو موقع لتقديم خدمات وإعلانات التعازي.
وقال سدودي أن قيام الحكومة المصرية تحث الخطى نحو تنمية مشروعات الحكومة الإلكترونية والدفع الإلكتروني، وذلك في ضوء أن وجود أنظمة متطورة للدفع الإلكتروني يعد أحد المكونات الحيوية اللازمة لجذب المستثمرين الأجانب لأي من الأسواق النامية، فضلا عن أنه يعزز القدرات الحكومية في تحصيل الضرائب.
وقد ساهم قيام الحكومة المصرية بتوفير آلية الخصم المباشر وتبسيط نظم السداد عبر أكثر من 5 آلاف مكتب ضرائب أن بلغ إجمالي الضرائب التي تسددها الشركات إلكترونيا إلى أكثر من 8 مليارات جنيه في الشهر. ولعل التطور الطبيعي القادم سيكون إتاحة فرص الدفع الإلكتروني عبر بطاقات الإئتمان والخصم وهو ما يعزز من قدرة الحكومة في مجال تحصيل الضرائب والرسوم.

كذلك مميز في: